قالت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالماء، في الحكومة المنتهية ولايتها، شرفات أفيلال، في رد على الانتقادات التي وجهت لحزبها من طرف محسوبين على "البجيدي"، بعد الطعن الذي تقدم به وكيل لائحة "التقدم والاشتراكية" بدائرة العرائش القصر الكبير، محمد حماني، في حق وكيل لائحة "البجيدي"، بذات الدائرة، محمد الحمداوي، (قالت افلال): "وسعوا خاطركم الإختلاف لا يفسد للود قضية".

وأضافت أفيلال عضوة المكتب السياسي لحزب "الكتاب"، عبر تدوينة لها بحسابها الفيسبوكي، "لماذا نصادر مرشحا من ممارسته حقه سوى لأنه ينتمي إلى حزب حليف؟ أليس حق الطعن، حقا يضمنه القانون؟" مردفة: " ولماذا لا يليق الطعن بأخلاقيات التحالف".

وقالت أفيلال في تدوينتها وهي تخاطب المنتقدين لطعن زميلها في الحزب ضد الحمداوي، والذي اتهم باستغلال مسجد بإحدى القرى للقيام بحملته الانتخابية (قالت) :"المؤسسات الدستورية، هي الكفيلة بالبت في هذا النوع من الطعون، سواء بتأكيد الواقعة، أو تفنيدها.."