بعد أن تفاجأ المغاربة بعودة خدمة "VoIp" الخاصة بالإتصال المجاني عبر الأنترنيت إلى الإشتغال تزامنا مع قرب تنظيم المغرب للحدث العالمي المتمثل في مؤتمر المناخ بمدينة مراكش، دعا عدد من النشطاء إلى فضح "الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات" أمام العالم.

وجاءت هذه الدعوات بعد أن تأكد أن إعادة تشغيل هذه الخدمة يأتي فقط من أجل إرضاء ضيوف المؤتمر العالمي للمناخ الذين سيحلون من كل حدب وصوب، على أن يتم توقيفها فور انتهائه وعودة الوفود إلى بلدانها.

وقرر النشطاء عبر صفحاتهم الإجتماعية تعميم "هاشتاغ" بعنوان "COP22" والتعبير عن السخط العارم إزاء ما قامت به الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، حتى يفهم الأجانب أن تشغيل هذه الخدمة يأتي فقط تزامنا مع الحدث العالمي بعد أن تم وقفها لشهور طويلة.

وفي هذا الصدد دعا المدون والخبير المعلوماتي رغيب أمين، إلى تعميم الهاشتاغ المذكور، والحديث عن هذه القضية بكل اللغات من أجل فضح الوكالة لتعاملها مع المغاربة بدُونية واحتقار وتفضيلها تشغيل خدمة الإتصال المجاني لسواد عيون الوفود الأجنبية فقط.