بعد قراره المفاجئ القاضي بتجميد عضويته من داخل "فيديرالية اليسار الديمقراطي"، أعلنت هذه الاخير تشبثها بعبد السلام العزيز الأمين العام لحزب "المؤتمر الوطني الاتحادي"، منسقا لها.

وأوردت الفيديرالية في بيان حصل "بديل" على نسخة منه، أنها "متشبثة بعبد عبد السلام العزيز في مزاولة مهامه داخل الهيئة التنفيذية للفيدرالية وكمنسق لها"، مؤكدة أيضا تشبثها "بمشروعها كخيار إستراتيجي وكمنطلق لتوحيد وتجميع كافة القوى والفعاليات الديمقراطية واليسارية".

 

وأوضحت الفيديرالية في ذاته البيان، أنها "بصدد تقييم شامل لأدائها بما في ذلك تدبير المعركة الانتخابية، وما تضمنه ذلك من نقط قوة ونقط ضعف".

أن الفيدرالية بصدد تقييم شامل لأدائها؛ "بما في ذلك تدبير المعركة الانتخابية، وما تضمنه ذلك من نقط قوة ونقط ضعف".

كما شددت الهيئة ذاتها أنها "سترسم خطة عمل متكاملة في مختلف الميادين والمجالات؛ حتى تكون الفيدرالية في مستوى المهام الجسيمة المطروحة عليها، وفي مستوى الثقة التي وضعتها فيها شرائح واسعة من الشعب المغربي وبوأتها مراتب متقدمة في أغلب المدن المغربية".