طالب أربعة مدعين عامين في كل من المغرب، وفرنسا، وإسبانيا وبلجيكا، عقب اجتماع لهم، يومي الخميس والجمعة الماضيين، الشركات العالمية المالكة لبعض التطبيقات العالمية، مثل (واتساب) و(فايبير) وغيرها، السماح للمحققين في قضايا الإرهاب بالوصول إلى البيانات والمحتويات الشخصية والمحمية للمستعملين.

وبحسب ما أوردت يومية "أخبار اليوم" في عدد الإثنين، فإن بيان مشترك، نشرته الصحف الإسبانية، نهاية الأسبوع، حمل توقيع كل من مولاي الحسن داكي والمدعين العامين، الفرنسي فرانسوا مولان، والإسباني خافيير ثارغوتا، والبلجيكي فريديريك فان لوو، عقب لقاء جمعهم، قال إن "حماية البيانات الشخصية تظل حقا أساسيا" للمواطنين، لكنهم يرفضون استعمال هذه الذريعة من قبل الشركات العملاقة لتجنب مساعدة المحققين.