قالت الباحثة الأكاديمية الدكتورة هند عروب، إن  القاضي المعزول محمد الهيني يستهدفه النفاق والفساد وأن قضيته و غيره من المظلومين ليست قضايا فردية بل هي قضايا اجتماعية و سياسية، مؤكدة أن هذا الفساد "عكسته الانتخاباب الأخيرة و لعبة التحالفات المرضية و المملة بين نفس الكراكيز الذين سئمهم الشعب و لكنهم أوتوا الضوء الأخضر ليواصلوا العرض باسم تحالفات الحاضر التي تجب تلاسنات الماضي و رسائل الصلح التي تؤسس للعرض الفرجوي المقبل".

واضافت عروب في حديث مع "بديل"، أن هؤؤلاء "الكراكيز المنافقون" تنطبق عليهم الأية الكريمة التالية:  أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْ لَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ"، وطالبت بتبليغ تضامنها اللامشروط مع القاضي المعزول محمد الهيني.

وشددت عروب المتواجدة حاليا في الولايات المتحدة الأمريكية، على "أن الهيني يدافع عن القانون الذي يحمي الحقوق و يصون كرامة الإنسان أما القانون البيروقراطي الذي يحمي الفساد و الفاسدين و المفسدين فلا يدافع عنه إلا المتخشبون الذين لا يرون في القانون سوى رزنامة من المواد و الأرقام الجافة. تحياتي لك و لأصدقائنا المناضلين".

واشارت الباحثة المغربية إلى أنها متواجدة في نيويورك و لن تعود للمغرب حتى بداية يونيو. بعد أن حصلت على جائزة "فولبرايت"، حيث تستضيفها جامعة "فوردهام" بنيويورك للتدريس و الأبحاث و تأطير الطلبة.