اعتبر الأمين العام لحزب "الاستقلال" حميد شباط، أن الانتخابات التشريعية التي عرفها المغرب في السابع من أكتوبر الجاري، هي من أسوء الانتخابات في تاريخ المغرب.

وقال شباط خلال الكلمة الإفتتاحية للدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لحزبه، المنعقد يوم السبت 22 أكتوبر الجاري بالرباط، "إن سابع أكتوبر من أسوأ الانتخابات التي مرت حيث مست الإدارة حياد هذه الانتخابات، وكذا تراجع نسبة المشاركة" معتبرا أن هذه المؤشرات وغيرها " ما هي إلا لمحاولة تشتيت الأحزاب".

وأضاف شباط في ذات الكلمة أن "المس بالمسار الديمقراطي والتحكم في الخرائط السياسية رفضوه وقدموا فيه تضحيات كبيرة ، ولا يفيد الاستثناء المغربي، منذ انهيار جدار برلين، وانطلاق مسلسل المصالحة ومع مجيء الربيع العربي".

وأكد ذات المسؤول الحزبي عن عدم رضاه عن النتائج التي تحققت في سابع من أكتوبر"، مشددا على أنهم مدركون لاستهداف مرشحيهم ورغم ذلك استطاع حزبهم أن يكسب دوائر جديدة، ورفع عدد الأصوات مقارنة مع 2011"، مؤكدا " اصطفافه إلى جانب الأحزاب الوطنية الديمقراطية"، مشيرا إلى أنه " في الوقت الذي يحاولون تخليق الحياة السياسية يحاول البعض الوصول السريع للسلطة عبر إفراغ التعددية السياسية من روحها، ومن ثم العودة إلى أساليب الهيمنة والتحكم".