بعد تفجير نزاع بين شركة UPS للإرساليات والشركة المغربية "فتح الخلود"، المملوكة لعائلة وزير الداخلية الراحل إدريس البصري، بعد قرار المجموعة الأمريكية إنهاء شراكاتها مع فرعها المغربي خلال شهر يونيو من السنة الماضية، صدر نهاية شهر شتنبر الأخير، قرار من قاضي التحكيم بأداء تعويضا قدره 11 مليون درهم عن الخسائر التي تكبدتها شركة "فتح خلود" خلال الفترة بين شهري يونيو 2015 ومارس 2016.

ووفقا لما كشفته يومية "أخبار اليوم" في عدد نهاية الأسبوع 22-23 أكتوبر، فقد اعتبر قاضي التحكيم بالعاصمة لندن، والذي لجأ إليه مالكو الشركة المغربية التي ترتبط بعقد شراكة مع UPS منذ 18 سنة، أن قرار فسخ العقد غير قانوني، مما يمنح شركة فتح الخلود الحق في تعويض المحكوم به.