نشر موقع "وكيلكس" حوالي 4 آلاف رسالة جديدة من رسائل البريد الإلكتروني، التي تمت قرصنتها من حساب جون بوديستا، رئيس حملة المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون، تشير إلى تبرعات مصدرها المغرب لـ”مشروع مؤسسة كلينتون”.

وبحسب ما أوردت يومية "أخبار اليوم" في عدد نهاية الأسبوع، فقد جاء في مضمون تلك الرسائل، حسب ما أوردته وكالة "أشوسيايتد بريس" أن المغاربة قبلوا التبرع، لمؤسسة كلينتون في حال شاركت هيلاري شخصيا في لقاء احتضنته مراكش في ماي 2015.

وأضافت اليومية، أن إحدى الرسائل المسربة تحدثت عن كون المغاربة التزموا بتقديم مساعدات مالية لمؤسسة كلينتون الخيرية، تصل إلى 12 مليون دولار (حوالي 10 ملايير سنتيم).