بالفيديو..ارتفاع أسعار فواتير الماء والكهرباء يُخرج ساكنة وزان للاحتجاج (صور)

31

خرج العشرات من ساكنة مدينة وزان صباح يوم الجمعة 21 أكتوبر الجاري، للتظاهر أمام عمالة المدينة، وذلك احتجاج على الارتفاع في أسعار فواتير الماء والكهرباء.

14805583_1192233417518497_1334242535_n

وبحسب ما أفاد به موقع “بديل”، من مدينة وزان الناشط الحقوق منير خرمازة، فإن الارتفاع الصاروخي لأسعار فواتير الماء والكهرباء خلق حالة من السخط والتذمر لدى الساكنة وخاصة بحي رويضة وجل الأحياء العليا، مما دفع بالعشرات إلى التوافد على مقر عمالة المدينة وتنظيم وقفة احتجاجية استنكروا من خلالها هذا الارتفاع في الأسعار، وطالبوا بمراقبة شهرية للعدادات، وكذا عدم مراكمة فواتير الأشهر، الشيء الذي يرفع المبلغ الواجب أداؤه ، وإرسال فاتورة كل شهر على حدة.

14643112_1192233424185163_679189760_n

وأوضح متحدث الموقع أن “هده ليست هي الوقفة الاحتجاجية الأولى بل سبقتها وقفات و مسيرات لساكنة إقليم وزان وخاصة الأحياء المذكورة”، معتبرا أن هذه الأحياء “هي مركز للهشاشة والبؤس والفقر بمدينة وازان، والمكتوية بلهيب ارتفاع الأسعار وخاصة في فواتير الماء والكهرباء نتيجة لسياسات الحكومية اللاشعبية”.

14794138_1192233444185161_1888855236_n

وأضاف خرماز ة” أن إدارة الماء والكهرباء تتذرع بمشكل نقص الموظفين”، مشيرا إلى ” أن فواتير الكهرباء المتوصل بها لا تعبر عن الاستهلاك الحقيقي، وإنما تملأ بناء على تقديرات، وهذا ما يرفضه المتضررون، الذين يطالبون بزيارة العدادات الكهربائية بشكل شهري “، مؤكدا أن “الوضع سيزيد من احتقان الشارع الوزاني إذا لم يتدخل المسؤولون بشكل عاجل من أجل طرح البديل ومعالجة الوضع بطرق واقعية” .

14793798_1192233447518494_265860196_n 14794138_1192233434185162_51100202_n  14804973_1192233440851828_1502285423_n 14805359_1192233410851831_1241602146_n

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. yahyawi يقول

    حكومة ابن كيران قلبت الأوضاع نحو الأسوء في البلاد, ومع ذلك صوت عليها الشعب. الله اجعل بنكيران أعصبتوا إغرقوا لمغاربة فمشاكل واديون.

  2. Citoyen de Rabat يقول

    Je dénonce vigoureusement le plumage caractérisé des citoyens par REDAL avec des factures “travaillées” en direction des augmentations juteuses et qui ne respectent pas les dispositions de la Loi marocaine sur la protection du consommateur notamment en matière du détail de la facturation : il ne précise que la 4 ème tranche un point c’est tout

    La mensualité facturée par REDAL dépasse les 30 jours : il facture parfois jusqu’à 35 jours : forcément cette facture augmentent sensiblement avec les tranches ainsi que les taux des taxes et la totalité de ces taxes va-t-elle dans les caisses de l’Etat Marocain

    Le plus grave est que REDAL se base sur des estimations mensuelles et non sur des relevés réels des index eau et électricité

    REDAL dévore jusqu’à l’os les citoyens, mensuellement, sans qu’aucune autorité de ce Pays ne bouge le petit doigt pour un mettre un terme à ces graves et révoltants dépassements pourtant consignés dans un rapport récent de la cour nationale des comptes

    REDAL veut-elle créer l’instabilité dans notre Pays et massacrer notre maigre pouvoir d’achat en déperdition accélérée

    REDAL est-elle au-dessus des Lois et des Institutions du Royaume du Maroc

    En un mot, REDAL doit dégager sans délais du Maroc et les Responsables de Tutelle concernés se doivent de démissionner tout de go pour leur profonde impuissance face à ces Rapaces qui viennent d’outre mer et qui font la pluie et beau temps dans notre propre Pays avec une impunité glaciale et sans aucune reddition de compte à la Nation

    Jusqu’à quand peut-on, encore, partager silencieusement une part très sensibles de nos salaires pour satisfaire ce monstre vorace et budgétivore qu’est REDAL

    TROP C’EST TROP

  3. عمر يقول

    شعب غقير و مغفل لا يدري بان المسؤول عن كل المشاكل الذي يعيشها المغرب هو الظام الملكي

  4. مغربي حر يقول

    ما لم استطع شرحه هو ان الحكومة تزيد في الاسعار وتساهم في غلاء المعيشة وتمنع التوظيف ! فمن اين سيعيش الشعب ؟ من الافضل ان تقطع عن الشعب كل مرافق الحياة ام انها في الطريق الى دلك ؟!
    قولوا للشعب انكم غير قادرين على تحمل المسؤولية والسلام بل اتركوها للشعب .كفى من المسرحيات البورجوازية المولييرية نسبة لموليير قدموا لنا حقائق عن الشعب فالشعب يحتضر ويريد من ياخد بيده ،يريد من يتكلم عنه .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.