قضت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، أمس الخميس، بالحبس 4 سنوات نافذة في حق (م، ب) وهو مواطن فرنسي توبع من أجل أفعال لها علاقة بالإرهاب.

كما قضت المحكمة بإبعاد المتهم خارج التراب الوطني بعد انتهاء العقوبة الحبسية، ومصادرة المحجوزات التي ضبطت معه لفائدة الدولة.

وتوبع المتهم (عسكري فرنسي سابق، اعتنق الإسلام)، كان قد ألقي عليه القبض بمطار فاس - سايس في مارس 2016، من أجل تهم "تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية، وحيازة أسلحة خلافا لأحكام القانون في إطار مشروع جماعي يهدف الى المس الخطير بالنظام العام، والاشادة بأفعال تكون جريمة إرهابية، والاشادة بتنظيم إرهابي وعدم التبليغ عن جريمة إرهابية".

وأقر المتهم أمام المحكمة، أمس، بحيازته لمجموعة من الاسلحة (عبارة عن سلاح أبيض، ومسدس وبندقية من نوع بلاستيكي) كان قد جلبها معه إلى المغرب لعزمه الاستقرار بشكل نهائي فيه، وهو الأمر الذي أكده دفاعه، الذي اعتبر أن المحجوزات التي خضعت للخبرة بناء على ملتمس تقدم به، "لا تشكل خطرا".

يشار إلى أن السلطات الأمنية بمطار فاس-سايس كان قد ألقت القبض على المتهم، الذي قدم من باريس وضبطت بحوزته مجموعة من الأسلحة البيضاء ومعدات شبه عسكرية.