قرر حزب "الأصالة والمعاصرة"، إعداد مذكرة قبل رفعها للملك محمد السادس حول العديد من المقترحات التي صاغها الحزب في سياق إعداد دستور 2011، و ما أعقبها من مقترحات للحزب ترتكز جميعها على تأويل ديمقراطي لقانوننا الأسمى و استكشاف سبل تطوير مقتضياته و مراجعته ضمن هذا المنطق.

وفي هذا الصدد، تدارس المكتب السياسي لحزب "البام"، -وفقا لما جاء في بيان توصل به "بديل"- قضايا تتعلق على الخصوص بطبيعة الخطاب السياسي المستعمل من قبل بعض الأحزاب ومخاطره على الاختيار الديمقراطي، و كذا قضية استعمال الرأسمال الرمزي للدين الإسلامي في الاستحقاقات الانتخابية و آثاره السلبية على المدى القصير و المتوسط. كما تداول المكتب في مقترحات تتعلق بتحديد يوم الاقتراع وبتطوير إمكانيات الأحزاب السياسية، وبشفافية التمويل ومراقبته.

فعلى الصعيد الإنتخابي، فقد أوضح الأمين العام للحزب "أن اللجنة المكلفة من طرف المكتب الفيدرالي، تباشر عملها في الوقت الراهن من أجل إعداد تقرير تقييمي لمسار الانتخابات والظروف التي جرت فيها على مستوى 92 دائرة.

كما يرتقب أن يتم "استعراض كل النقط المرتبطة بالترشح والنتائج المحققة وأوجه القوة والضعف من خلال تقييم موضوعي، وبسط مختلف الظروف التي تمت فيها العملية الانتخابية بالدوائر التي قدم فيها الحزب مرشحات ومرشحين، سواء تلك التي حصل فيها الحزب على مقعد نيابي أو تلك التي لم يوفق فيها"، يقول البيان.

وأضاف البيان أن اللجنة المذكورة ستقدم تقريرا مفصلا عن عملها، وسيعرض خلال اجتماع المكتب الفيدرالي والمكتب السياسي لتتم مناقشته والمصادقة عليه، على أن يعرض على أعضاء المجلس الوطني للحزب في دورته المقبــــلة.

وفي ذات الاجتماع تمت دعوة المجلس الوطني لعقد دورته المفتوحة في القريب العاجل، حيث ستشكل نقطـــة الانطلاق لاستكمال هيكلة المجلس ووضع برنامج عمل للفترة المقبلة.

أما على المستوى البرلماني، "فقد تم التأكيد على القوة البرلمانية والسياسية لحزب الأصالة والمعاصرة بمجلسي النواب والمستشارين، وأن هذه القوة يجب أن تستثمر بشكل جيد لخدمة الصالح العام وتنفيذ ما وعد به حزب الأصالة والمعاصرة الناخبات والناخبين"، يقول البيان.

وذكّر حزب "البام" في بيانه  بـ"أهمية مرافقة النواب من خلال عمليات التكوين والتنسيق وتنظيم العمل، وفي هذا الإطار تم اختيار السيد عبد اللطيف وهبي كمنسق مؤقت للفريق النيابي في انتظار انتخاب رئيس له، وإعادة هيكلة فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب".