بقدر ما أثار مقالنا: "مقدمات في حاجتنا إلى مصالحة تاريخية شجاعة" من تحليلات وتعليقات وتفاعل فوري مع مضامينه ومعانيه القيمية ذات العمق الوطني والكوني، بقدر ما كشف، في المقابل، عن انسياق انفعالي متسرع يغلب عليه منطق الإسقاطات التي يعج بها المشهد السياسي والإعلامي ببلادنا. وكأن انفعالات البعض كانت جاهزة حتى قبل قراءة المقال، حيث تحاشت التدقيق الموضوعي في مفاصله، وخلصت إلى استنتاجات ذاتية لا يتضمن النص إشارات لها لا تصريحاً ولا تلميحاً.

وإذ أعبر عن سعادتي برسائل الدعم والتقدير التي توصلت بها، دون انقطاع، من داخل وخارج الوطن، وإنصاتًا لصوت ضمير الوطنية الذي يسكنني، وتقديراً لنبل المسؤولية السياسية التي أتحملها في قيادة حزب الأصالة والمعاصرة، وإجلالاً لشرف التعاقدات التي يتقاسمها حزبنا مع أوسع فئات المواطنات و المواطنين، وبعيداً عن أي حسابات سياسوية ظرفية ومؤقتة تنتهز اقتناص الفرص والمناصب في إطار هندسة التحالفات؛ أجدني، لكل ذلك، مضطراً، لتوضيح أبعاد ومرامي انتصارنا لمقاربة المصالحة التاريخية الشجاعة كمدخل قيمي ومنهجي لتجاوز المظاهر السلبية للنسق السياسي و للمشروع الحضاري في بلادنا.

ولأن الفعل السياسي في حاجة إلى موجه من علم التاريخ، وإلى الاتعاظ بعبره وحكمه؛ فإنه، ولوضع وجهة نظرنا في سياقها الفلسفي، من المفيد استحضار قوة معاني التاريخ التي نبه إليها الفيلسوف والمنظر السياسي الألماني فريدريك أنجلز في مراسلاته، حينما كتب " أن التاريخ هو الأكثر قسوة بين كل معتقداتنا، وهو يقود عربته المظفرة فوق أكوام الجثث، ليس في الحرب فقط، بل وإبان التقدم الاقتصادي السلمي، ونحن الرجال والنساء، أغبياء لسوء الحظ، لأننا لا نستجمع الشجاعة الضرورية للتقدم الحقيقي أبدا، إلا إذا حفزتنا إلى ذلك، الآلام التي تبدو فائقة لكل وصف تقريبا".

إن الدعوة إلى المصالحة لا تنفصل عن الدعوة إلى إعمال الفكر وقراءة التاريخ والاعتبار بدروسه. وإذا كانت الحاجة إلى التفكير والعودة إلى التاريخ أمرا ضروريا في طبع الإنسان، وبها يتميز عن الحيوان، فإن الاضطرار إليهما يكون أكثر إلحاحاً عندما تُطوق الجروحُ والمآسي حياةَ الإنسان وتحول وجودَه إلى جحيم.فعندما ننفتح على آفاق الفكر ونتعقب تقلبات التاريخ، يبزغ الضوء في دروب السياسة ونكتشف جدارتنا بمعاني إنسانيتنا ومعاصرتنا.

ففي وطن وشمت تاريخَه القديم والحديث والمعاصر الكثيرُ من الجروح والصدمات، وعانى شرفاؤُه من آلام وانتهاكات ومآس، وعرفت أطوارُه خصومات لا تُنسى؛ مازلنا نعاني إعاقات تكبح تطور حضارتنا المتعددة الروافد، وما تزال بنياتُنا السياسية والاقتصادية والثقافية والمجالية والبيئية في حاجة إلى إعادة الترتيب على قاعدة مرجعية فكرية جوهرُها مصالحةٌ تاريخيةٌ شجاعة. ولنا عبرة في التقاء الإرادات الواعية الشجاعة والمسؤولة للروح الوطنية المغربية الصادقة، وفي مقدمتها إرادة الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي أطال الله عمره، والتي جعلت من مطلب المصالحة أفقاً تعاقدياً شجاعاً للتخلص من بطش الظلم والطغيان؛ وهو ما تَجسد لاحقاً، مع العهد الجديد، في خلاصات وتوصيات تقريري الخمسينية وهيئة الإنصاف والمصالحة، التي نعتز بتصديرهما في المرجعية التأسيسية للحزب.

ولأننا لا نكف عن نشدان مصالحة قيمية شجاعة بين أصالتنا ومعاصرتنا، وجواباً على عدة استفسارات حول معاني أصالة الإيمان والأمن في المقدمات، ومع تأكيدنا على سمو رسالة الإسلام الحضارية والإنسانية، فلنا في القرآن الكريم آية تعبر، بحق، عن أعظم الحكم الإلهية، و ذلك في قوله تعالى في سورة الأنعام: "الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن". فالإيمان الخالص بالله الذي لا يشوبه ظلم لا يمكن إلا أن يكون ضامنا لأمن الإنسان. وبروح هذه الآية الكريمة تتميز أصالة نموذج إسلامنا المغربي الحضاري، بعمقه المعرفي وانتصاره لقيم المحبة والإيمان الخالص، حتى أصبح مرجعا يحتذى في التسامح والوسطية والاعتدال. وبروح المصالحة الشجاعة، أيضا، وتقديرا لفضيلة إعمال الفكر، فإننا نستشعر الحاجة كذلك لفتح حوار هادئ ورصين وجامع بين المغاربة حول موروثنا الديني المشترك، ونموذج إسلامنا المغربي المتميز، وتنقيته من شوائب التكفير والدعوة إلى العنف والتطرف الدخيلة عليه، حتى نحمي أمننا الإنساني والروحي الثمين من شر المتربصين بهذا الوطن الآمن، ونعزز مكانتنا بين الأمم كنموذج حضاري متفرد يتأصل في كنف الاعتراف المتبادل والتعايش والتلاحم والسلم والأمان.

وأخيرا وليس آخرا، لنتعلم قيمة ورفعة مطلب المصالحة من تجارب وملاحم الأمم
و الشعوب، وأبطالها وقادتها الشجعان؛ من جذور الحكمة الإفريقية لنيلسون مانديلا، إلى التتويج الكولومبي بجائزة نوبل للسلام لسنة 2016، إلى افتتاح متحف التاريخ الإفريقي بجانب البيت الأبيض الأمريكي... ونجعل من نموذجنا المغربي في المصالحة الحقوقية، محفزا لفتح أوراش المصالحة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية والثقافية والمجالية.