أقدمت شركة "الخطوط الملكية المغربية" على إرغام عدد من المسافرين على أداء مصاريف الذهاب والإياب على كل مسافر أدّى فقط ثمن تذكرة الذهاب، مما تسبب في تدهور الوضع الصحي لمواطن مصاب بالسكري.

وأكد المهندس المغربي والناشط الفيسبوكي مروان المحرزي، عبر تدوينة على صفحته الإجتماعية، أن "عاملات ومضيفات لارام منعن المسافرين الذين لم يؤدوا ثمن الذهاب والإياب من الصعود وركوب طائرات الخطوط الملكية المغربية رغم ان عددا منهم قد أدوا ثمن الذهاب فيما البعض الآخر أدى تذكرة الذهاب على متن طائرة لارام والإياب على متن وسيلة نقل أخرى".

وقال المحرزي في ذات التدوينة، "لي بقى فيا هو واحد السيد مسكين فيه السكر، كيبان أن عندو هاد الرحلة عاجلة ما يقدرش يزكلها ، و من بعد ما تعاكسو معاه الموظفات وتعاملو معاه خايب سخف لهم تماك".

وأوضح الناشط المغربي، أنه لا وجود لقانون أو قرار يفرض اتخاذ هذا الإجراء خاصة وأن شرطة المطار لا تتدخل في مسألة تذاكر العودة"، مشيرا إلى أن "أن ما وقع لم يسبق له مثيل في عشرات الرحلات الجوية التي تنظمها شركات أخرى".

يشار إلى أن عددا من موظفي "لارام" قد خاضوا احتجاجات غير مسبوقة خلال الأيام الأخيرة مما تسبب في شل حركة الطيران وإلغاء عدد من الرحلات الجوية.