كشفت دراسة أمريكية حديثة أن الإقتصاد المغربي تكبد خسائر جسيمة بمئات الملايين من الدولارات جراء منع خدمات الـVOip الخاصة بالتواصل عبر تطبيقات ماسنجر، فايبر ،سكايب، واتساب وغيرها...

وبحسب الدراسة التي أعدها الباحثان الإقتصاديان "ايريك برينجولفسون" و"جوكي اوه"، بالمركز الأمريكي للابتكار التكنولوجي في معهد بروكينغز، حول تأثير منع الـVOIP على الاقتصاد، فإن المغرب خسر ما يقارب 320 مليون دولار، في ظرف ستة أشهر فقط.

وذكر المصدر ذاته أن استعمال هذه التطبيقات الحديثة يؤث بشكل إيجابي على الإقتصادات الوطنية، بحيث يضيف 0.23 في الماء من الناتج الوطني الإجمالي.

وفي نفس السياق، أشارت الدراسة إلى أن الهند تبقى في المرتبة الأولى من حيث الخسائر المادية بسبب المنع حيث فقدت ما يقارب 968 مليون دولار، تليها العربية السعودية بـ465 مليون دولار، ثم جاء المغرب ثالثا بينما حل العراق رابعا بـ209 مليون دولار.