أكد رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، اليوم الأربعاء بمراكش، أن المغرب أصبح وجهة آمنة في مجال تداول المعطيات الشخصية، ووجهة استثمارية ذات مصداقية في هذا المجال.

وأضاف خلال افتتاح أشغال المؤتمر الدولي الـ38 لمفوضي حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي والحياة الشخصية، المنظم تحت شعار "نحو آفاق جديدة لحماية الحياة الخاصة"، أن المغرب أولى أهمية خاصة لموضوع حماية الحياة الخاصة والمعطيات ذات الطابع الشخصي بشكل متصاعد، لاسيما خلال العقد الأخير وذلك من خلال مجموعة من التدابير التشريعية والمؤسساتية والإجراءات العملية الرامية إلى تكريس حماية الحياة الخاصة للأفراد.

وأوضح بنكيران، أنه من خلال اعتماد المغرب للترسانة القانونية والمؤسساتية الرامية إلى تقليص الهوة الرقمية وتوجيه التطور التكنولوجي لخدمة الإنسان مع احترام حقوقه وحماية حياته الخاصة، أضحى من بين البلدان العربية والإسلامية والإفريقية القليلة التي أسست لجنة وطنية لمراقبة حماية الحياة الخاصة والمعطيات الشخصية.