ألقت الشرطة الألمانية، نهاية الأسبوع الماضي، القبض على مهاجر مغربي للاشتباه في اغتصابه سيدة ألمانية عجوز يتجاوز عمرها 90 عاما، وذلك قبل أسبوعين في حي "ألتشتات" بمدينة دوسلدورف الألمانية.

وقالت وسائل إعلام محلية، إن المهاجر المغربي، 19 سنة، تربص بالضحية بعد خروجها من أحد الكنائس وسط مدينة دوسلدورف يوم 2 أكتوبر، حيث تبعها إلى أن وصلت إلى منطقة لا يرتادها الكثير من المارة، قبل أن يقتادها بالقوة إلى ممر صغير بين حانتين، يستعمل كمطرح للنفايات.

وفق نفس المصادر، فإن الجاني كان ينوي سرقة السيدة، لكنه حين وجد المكان خاليا، عمد إلى الاعتداء جنسيا عليها أيضا.

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إنه تم اعتقال المواطن المغربي يوم الأحد الماضي، مشيرة إلى أن الحادث قد تسبب في ذعر وفزع بين المواطنين.

وبحسب الشرطة، فقد استخدم المحققون حمض نووي موجود في موقع الحادث لتقفي أثر المشتبه به، الذي كان في حبس احتياطي منذ فترة قصيرة بتهمة السرقة.

وبدأت الشرطة في تعقب المشتبه به. وتعرف عليه أحد أفراد الشرطة الاتحادية الذي لم يكن في نوبة عمل مساء الجمعة الماضية أمام محطة القطار، بمدينة دوسلدورف، وقام باستدعاء زملائه وظل يراقبه إلى أن وصل رجال الشرطة وألقوا القبض عليه.