تصريحات خطيرة ضد الداخلية على لسان نائب من البيجيدي

12

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. كاره الظلاميين يقول

    إلى “الحسن”
    ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين،يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون الا أنفسهم وما يشعرون، في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون،واذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا انما نحن مصلحون،ألا انهم هم المفسدون ولكن لا يشعرونّ.
    سورة البقرة،الآيات 8 – 12

    “وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ ۚ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ ”
    انظر الى وجوه شيخك بنزيدان وأذنابه وقل صدق الله العظيم

  2. الحسن يقول

    يا كاره الظلاميين

    إذا كنت تنتقد الباجدة في المسائل الدينية فإنتقدهم بالعلم و ليس بالجهل لأنك عوض أن تفضحهم تفضح نفسك.

    و ليكن في علمك أن النصر بيد الله فهو ينصر من يشاء و يهزم يشاء و الله عز و جل قد ينصر الكافر المظلوم على المسلم الظالم.

    هل عندما ينصر الله عز وجل الكفار على المسلم يعني أن الله عز وجل رضي بكفر الكافر؟

    لا و ألف لا فالله عز وجل لا يرضى لعباده الكفر و يهزم المسلم الظالم ليتوب إلى الله و ليرجع عن غيه و ظلمه و حتى و لو كان المظلوم كافرا. فالله عز وجل لا يرضى بأن ظلم الكافر.

    و الله سبحانه و تعالى يقول للمسلمين:”وَلَا تَعْتَدُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ “.

  3. الحسن يقول

    إذا كانت وزارة الداخلية هي التي كانت وجها لوجه لحزب العدالة و التنمية في إنتخابات 7 أكتوبر 2016 فهذه المواجهة هي التي أعطت حزب البيجيدي الفوز لأن المواطنين متخاسمون مع رجال السلطة لما يواجهونه يوميا من إحتقار و تعسفات و تلاعبات بمصالح المواطنين و الشطط في إستعمال السلطة وهذا ما صرح به الملك في خطابه الأخير بالبرلمان.

    فلم يكن للمواطن المغربي من خيار على الساحة السياسية إلا أن يختار بين البيجدي بسياسته التفقيرية و وزارة الداخلية بسياستها الاحتقار ففضل المواطن الفقر على الحكرة. أما الأحزاب الأخرى فهي التي أدت إلى ماعشه المغرب منذ الاستقلال إلى 2011 من أمية و بطالة و تردي للحالة الاقتصادية و الاجتماعية.

  4. كاره الظلاميين يقول

    هادو هما اللي غادي يخرجو على الدين، قالك مولانا هو اللي سبابهم فالنجاح، مولانا صافط ليه جنود وملائكة للتصويت عليهم بدل المواطنين
    لقد تجاوزت هذه المخلوقات الإتجار في الدين، فأصبحوا يروجون للتدخل الإلاهي لصالحهم، يريدون أن يوهموا المغاربة بأنهم أنبياء ورسل العصر الحديث وأن زمن المعجزات قد ظهر من جديد، هذه هي عقيدتهم وهذا هو إسلامهم يا معشر المواطنين

  5. مبيد الخوامجية يقول

    الخوامجية لهم منطقهم و للبشرية منطقها من اصل 28 مليون ناخب صوت لهم مليون و نيف يعني اقل من 4 في المائة و يتحدث عن انتصار او فوز واش 4 في المائة حتى هي تعد نسبة. الانتصار و الفوز هو ل 22 مليون التي لم تذهب و بما ان السياسة غير محترمة في هذه البلاد فقلوا ما شئتم. عن اي فوز تتحدثون عنه، كل خوامجي كيجر معاه ولادو ؤ مراتو ؤ نسيبتو العجوزة لصناديق التصويت بخلاف الاخرين و يتحدثون عن اغلبية اغلبية ديال العائلة المغفلة ؤ مولات الدار ؤ الدراري فلا احد يمكنه ان يفكر خارج هذا المنطق منطق الخوامجية لعنهم الله و اخزاهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.