شهدت مادة العدس، ارتفاعا كبيرا في ثمنها بلغ حوالي 30 درهما، فضلا عن اختفائها من محلات البقالة.

وأفادت يومية "أخبار اليوم" في عدد الأربعاء، بأن خالد بنسليمان، وهو أحد مهنيي الحبوب ومزودي السوق الوطنية بالقطاني، أكد بأن السبب الرئيسي للزيادة في سعر العدس يعود إلى موجة الجفاف التي ضربت عددا من المناطق الفلاحية المعروفة بزراعة هذا المنتوج، بحيث لم تتجاوز حصيلته خلال هذا العام نصف ما ينتجه المغرب في المواسم العادية والذي يغطي 70 إلى 80 في المائة من احتياجاته، إلى جانب المضاربات حيث هناك ضغط يمارسه الوسطاء في اتجاه رفع هوامش ربحهم علما أن الفلاحين يبيعون منتجاتهم بأسعار تتراوح بين 4 و5 دراهم للكيلوغرام.

وأضافت أن سبب آخر لهذا الارتفاع حسب مصادر وزارية، يعود إلى الكلفة العالية للعدس المستورد.