أخبر عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، مقربين منه في الأمانة العامة لحزبه، وعلى رأسهم سعد الدين العثماني، أن حصة الكتاب من المناصب الحكومية لن تتجاوز منصبين.

ووفقا لما ذكرته يومية "الصباح"، في عدد الأربعاء 19 أكتوبر فإن ذلك يأتي انسجاما مع عدد المقاعد المحصل عليها في استحقاق سابع أكتوبر، التي لم تتجاوز 12 مقعدا، فيما يضغط نبيل بنعبد الله، الذي يفتخر بأنه كان محقا في موقفه الاستباقي، القاضي بتحالفه مع العدالة والتنمية قبل ظهور النتائج.

وأكدت الجريدة نقلا عن مصادرها أن بنعبد الله، رفض الاستوزار وذلك بهدف فتح الباب أمام وجوه جديدة، وإسكات كل الأصوات من داخل الحزب أو خارجه، التي تتهم الرفيق الأمين العام بالتجول بين الحكومات طيلة 20 سنة.