كشف استطلاع للرأي، نُشرت نتائجه، أمس الاثنين، أن المرشحة الديمقراطية للبيت الأبيض في الانتخابات الرئاسية لثامن نونبر المقبل، هيلاري كلينتون، تتقدم على منافسها الجمهوري، دونالد ترامب، بـ50 نقطة لدى الناخبين من أصول إسبانية.

وبحسب هذا الاستطلاع، الذي أجرته (إن بي سي نيوز/وول ستريت جورنال/تيلموندو)، فإن نحو 67 بالمائة من الناخبين اللاتينيين سيصوتون لفائدة وزيرة الخارجية السابقة مقابل 17 في المئة فقط لترامب، فيما سيحصل مرشحا الحزب التحرري وحزب الخضر، على التوالي غاري جونسون وجيل شتاين، على 3 في المئة لكل منهما.

وكشف الاستطلاع أن 69 في المئة من الناخبين من أصول إسبانية، الذين يمثلون 17 بالمئة من السكان، عبروا عن "اهتمامهم الكبير" بالحملة الانتخابية، مقابل 60 في المئة خلال الشهر الماضي.

وأكد نحو 82 بالمئة من المستجوبين أنهم سيصوتون خلال الانتخابات الرئاسية.

من جهة أخرى، كشف التحقيق أن غالبية الناخبين من أصول إسبانية (80 في المئة) لهم آراء سلبية بخصوص قطب العقار، بينما تحظى منافسته الديمقراطية بدعم 59 في المئة.