في خطوة مفاجئة، قدم الكاتب العام لـ"الشبيبة الاتحادية"، عبد الله صيباري، استقالته من مهامه على رأس الشبيبة، مبررا ذلك بظروف جد موضوعية.

وبحسب ما جاء في نص الاستقالة التي وجهها الصيباري، للكاتب الأولى لحزب " الوردة"، وأعضاء المكتب الوطني، فـ"إنه يستقيل من مهامه ككاتب عام للشبيبة الاتحادية الاتحادية، لظروف وصفها بجد موضوعية، متمنيا لأعضاء المكتب الوطني النجاح".

وفي تصريح لـ"بديل"، قال الصيباري، " إن الكاتب العام للشبيبة الاتحادية لم يرضى بأن لا تكون الشبيبة الاتحادية ممثلة بمجلس النواب"، مضيفا "هو المكتب الوطني الوحيد من الشبيبات الحزبية الذي لم يمثل بمجلس النواب، لكون القيادة السياسية لم تحترم المسطرة التي أرسلها لها المجلس الوطني".

وأضاف الصيباري في ذات التصريح "ميمكنش نرضاو شبيبة في عمرها 40 سنة ولاتمثل بمجلس النواب".

وحول ما إذا كانت استقالته نهائية ولا رجعة فيها، قال الصيباري:"أنا قدمت استقالتي للمجلس الوطني والمكتب السياسي ولهم واسع الصلاحيات".

استقالة