نفى المتحدث الإعلامي باسم وزارة الداخلية التونسية ياسر مصبار الأحد 16 أكتوبر الجاري، ما تداولته وسائل الإعلام حول تعرض وزير الداخلية الهادي مجدوب لمحاولة اغتيال.

وقال مصبار، إنه "لم يصدر عن الوزارة أي معلومة في هذا الشأن"، مشيرا إلى أنه بصدد التقصي والبحث في حقيقة المعطيات المتداولة.

وأفاد مصباح بأن الداخلية ستصدر بيانا توضيحا حول الموضوع في الساعات القليلة القادمة.

وكانت وسائل إعلام محلية ذكرت أن إدارة مكافحة الإرهاب التابعة للحرس الوطني تمكنت مؤخرا من إحباط عملية إرهابية كانت تستهدف اغتيال وزير الداخلية الهادي المجدوب عند زيارته لمنزل والديه في الوطن القبلي.

وذكرت الوزارة " إيقاف أشخاص يشتبه بهم وأحيلوا إلى قاضي التحقيق في إدارة مكافحة الإرهاب في تونس".

وجاء في بلاغ صادر عن المحكمة الابتدائية التونسية أن "المجموعة التي قبض عليها كانت تخطط لاستهداف مقر سيادي وكوادر أمنية" وبحسب البيان، فإن "عملية التعقب والرصد لهذه المجموعة الإرهابية، البالغ عدد عناصرها 62 رجلا وامرأة، 36 منهم قيد التوقيف و6 أطلق سراحهم فيما لايزال الـ20 الباقون طلقا"، وقد بدأت العملية منذ أغسطس/آب الماضي، ولم يكشف عن الأسماء نظرا لسرية التحقيق، فيما يتواصل البحث والتحقيق في انتظار القبض على الباقين.

وتمكّنت الفرق الأمنية المختصة في مكافحة الإرهاب كذلك من حجز أسلحة نارية وذخيرة لدى المقبوض عليهم أثناء