قصد تدارس الوضع المقلق والمتعلق بانقطاع الماء الصالح للشرب، بتطوان و نواحيها، اجتمع مسؤولون بعمالة تطوان بمسؤولي المكتب الوطني للماء والكهرباء، ووكالة الحوض المائي اللوكوس، وشركة أمانديس من جهة، بالإضافة إلى رؤساء الجماعات الترابية لتطوان، الملاليين، صدينة، ازلا، الزيتون، المضيق، الفنيدق و مرتيل، لإيجاد حلول جدرية للمشكل في أقرب وقت ممكن.

وخلص الاجتماع الذي عرفه مقر عمالة تطوان، إلى ضرورة تجنيد جميع الإمكانية المادية و البشرية، بالإضافة غلى تسريع وثيرة المشاريع الرامية إلى المساهمة في تجاوز الحالة الراهنة التي أضحت عليها ساكنة مدينة تطوان و نواحيها، حيث تم الإتفاق على ما يلي: مضاعفة كمية التزود بالمياه الجوفية عن طريق إنجاز آبار جديدة استعمال حجم 5 مليون متر مكعب من حقينة سد مارتيل رغم كونه في طور الإنجاز إنجاز قنوات على طول 25 كلم تربط سد مولاي الحسن بالمهدي انطلاقا من سد طنجة-المتوسط بصبيب 500 لتر في الثانية.

وأكد بلاغ مشترك للأطراف المجتمعة، أنه و لتفادي الانقطاع الكلي للماء الصالح للشرب عن الساكنة، تم اتخاذ إجراءات التقنين المعتمدة حاليا، في انتظار انتهاء أشغال ربط سد مولاي الحسن بالمهدي بسد طنجة- المتوسط من جهة, و من جهة أخرى تحسن مخزون السدود من خلال التساقطات المطرية المرتقبة. و أردف البلاغ أن تجاوز المرحلة يقتضي بالموازاة مع كل التدابير المتخذة، التحلي بروح المسؤولية, إلى حين رجوع وضعية التزود العادي بالماء الصالح للشرب، كما دعا إلى عدم الانسياق وراء المزايدات التي لا تساهم إلا في تضليل الرأي العام و لا تخدم مصلحة الساكنة في شيء.

%d8%a8%d9%84%d8%a7%d8%ba