علم "بديل" أن أحد مؤسسي جيش التحري بالمغرب، العقيد الهاشمي الطود، توفي صباح يوم الأحد 16 أكتوبر الجاري.

وبحسب مصادر مقربة من الطود، فإن هذا الأخير توفي عن عمر ناهز 86 سنة، وذلك بعد معاناة مع المرض.

ولد الهاشمي الطود سنة 1930 بمدينة القصر الكبير وبها تابع دراسته الابتدائية بالمدرسة القرأنية ، وفي مرحلة الدراسة الثانوية انتقل الهاشمي الطود إلى مصر حيث تحصل سنة 1947 على شهادة الثانوية العامة من ثانوية الحلمية بالقاهرة، ثم تخرج سنة 1951 من الكلية العسكرية الملكية ببغداد برتبة ملازم ثاني متخصص في سلاح المدرعات.

وفي سنة 1945 هاجر إلى المشرق العربي للتطوع للقتال في فلسطين على الجبهة المصرية ضمن وحدات المتطوعين العرب بقيادة الشهيد أحمد عبد العزيز، وذلك استجابة لنداء الأمير عبد الكريم الخطابي رحمه الله، الذي دعا فيه العرب والمسلمين للجهاد بعد صدور قرار تقسيم فلسطين من مجلس الأمن.

سنة 1951 نقل الهاشمي الطود أول مهمة تنظيمية وعسكرية في تونس، صحبة الشهيد محمد إبراهيم القاضي، هدفها ربط الاتصال مع المتطوعين التونسيين العائدين من فلسطين، والذين سبق لهم أن التزموا أمام الأمير الخطابي بمشروع الثورة المغاربية، ومع غيرهم من العناصر الوطنية المقتنعة بالمشروع لإنشاء جبهة تونس والشروع في تنظيم سلسلة تنظيمية محكمة تمتد من القاهرة حتى المغرب مرورا بليبيا وبقية الأقطار المغاربية ودراسة الميدان وخطوط المواصلات والإمداد، وطرق تأمين السلاح والعتاد وتخزينه وتوزيعه وغير ذلك من المهام التي رسمها الأمير عبد الكريم الخطابي.