مرض الفقيه البصري ولم يزره الملك ولا قبل رأسه، مرض المهدي المنجرة ولم يزره الملك ولا قبل رأسه، ومرض عبد الرحيم بوعبيد ولم يزره الملك ولا قبل رأسه ..ومرض اليوسفي  فزاره الملك وقبل رأسه، بعد أن أهداه ساعة وشرفه بقراءة رسالته في ذكرى اغتيال الشهيد بنبركة، قبل أن يشرفه باطلاق اسمه على شارع في طنجة، فهل اليوسفي أكثر وطنية وكفاءة وعطاء للبلد من المنجرة وبوعبيد والبصري؟

عرض محمد الخامس على الفقيه البصري أن يكون حاكما على المنطقة الجنوبية ورفض مفضلا