اضطر المئات من أطر "البرنامج الحكومي لتكوين 10 ألاف إطار تربوي وإداري" إلى قضاء ليلتهم في العراء، بالشارع العام، وذلك بعد تنصل هيئات حزبية ونقابية من وعدها لهم بمنحهم مقراتها لإيوائهم .

10 آلاف إطار

وبحسب ما صرح به لـ"بديل" الإطار عبد الله الناصيري، عضو لجنة الإيواء وعضو المجلس الوطني للأطر المذكورة، فإنه "بعد حصولهم على مقر فرع نقابة الفيدرالية الديمقراطية للشغل بالدار البيضاء، واستقرارهم به طيلة يوم الأربعاء 19 أكتوبر الجاري، فاجأهم مسؤولو المقر بمطالبتهم بمغادرته عشية نفس اليوم، وذلك بمبرر أنهم سينظمون به أحد الأنشطة، لكن دون تنظيم أي نشاط بالمقر طيلة ذلك المساء"، حسب المصدر.

10 آلاف إطار

وأضاف الناصري، "أنه بعد ذلك وجد الأطر الذين توافدوا على مدينة الدار البيضاء من أجل تنفيذ البرنامج النضالي الحادي عشر، والقيام بتعبئة بأحياء المدينة ومؤسساتها التعليمية، استعدادا للمسيرة المزمع تنظيمها يوم الأحد 23 أكتوبر الجاري، (وجدوا) أنفسهم في الشارع، بدون مأوى، وقضوا ليلة الأربعاء الخميس 19 / 20 اكتوبر، يفترشون الأرض ويلتحفون السماء، وخاصة بعد تنصل الحزب الاشتراكي الموحد، من وعده واتفاقه معنا من أجل منحنا مقره لإيوائنا، قبل أن يتصل بنا احد مسؤولي الحزب هاتفيا يخبرنا بأنه لا يمكننا استغلال المقر ".

10 آلاف إطار

وأكد متحدث "بديل"، "أنهم بعد ذلك عملوا على التواصل مع هيئات نقابية وسياسية أخرى، واستطاعوا الحصول على مقر الجامعة الحرة للتعليم ومقر فرع حزب الطليعة الاشتراكي الديمقراطي" ومقر حزب النهج الديمقراطي"، ورغم ذلك يقول الناصري، تبقى هذه المقرات غير كافية مقارنة بعدد الأطر الذين لازالوا يتوافدون على مدينة الدار البيضاء".

10 آلاف إطار

وأكد عضو المجلس الوطني "10 آلاف إطار"، أن عددا من الأطر أصيبوا بنزلات برد حادة وارتفاع في درجات الحرارة، بالإضافة إلى تدهور حالة عدد منهم الذين يعانون من أمراض، وذلك بسبب الليلة التي قضوها في العراء، وسط ظروف جوية قاسية".

10 آلاف إطار