بديل ـ فرانس بريس

ارغمت اكثر من 700 مليون امرأة في العالم على زواج قسري على ما قالت الثلاثاء منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسف) التي تنظم مؤتمرا في لندن حول مكافحة الزيجات القسرية والختان.

واوضحت يونيسف ان المؤتمر بعنوان "غيرل ساميت 2014" الذي تنظمه مع رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كامرون، هو الاول من نوعه.

ويهدف المؤتمر الى جمع الدعم عبر العالم لوضع حد للزيجات القسرية وختان الفتيات الذي يطال اكثر من 130 مليون امرأة وفتاة في العالم.

وتفيد ارقام جديدة للمنظمة الاممية ان من اصل 700 مليون امرأة يقعن ضحية الزيجات القسرية كانت واحدة من كل ثلاث منهن (250 ملوينا) دون سن الخامسة عشرة.

وبالنسبة للختان الذي يمارس خصوصا في 29 دولة افريقية وشرق اوسطية، فاشارت اليونيسف الى تحسن الوضع مؤكدة ان خطر تعرض فتاة للختان تراجع بالثلث في غضون 30 عاما.

لكن يونيسف حذرت انه "من دون اجراءات فورية اكثر من قبل كل الفاعلين في المجتمع فان مئات ملايين الفتيان سيستمرن في الخضوع لجروح عميقة ودائمة لا فائدة منها".

وقال المدير العام ليونيسف انطوني لايك في بيان "الفتيات لسن ملكا لاحد ويحق لهن اختيار مصيرهن. وعندما يفعلن ذلك فالعالم باسره يستفيد".

وستكشف الحكومة البريطانية الثلاثاء عن قانون جديد لملاحقة الاهل الذي لا يحولون دون ختان بناتهم في بريطانيا.

وفي مطلع تموز/يوليو وصف تقرير للبرلمان البريطاني فشل السلطات البريطانية في مكافحة ختان الفتيات الذي يطال 170 الف امرأة وفتاة في بريطانيا، بانه "فضيحة وطنية".