بديل ـ الرباط

على غير عادته، "صادر" القيادي في حزب "العدالة والتنمية" محمد تيم، "رؤيا" لبرلمانية من حزبه، همت ظروف وفاة الراحل عبد الله باها.

وحذر يتيم على صفحته البرلمانية من استعمال صفحتها لنشر "رؤى" قد تتحول إلى مادة لإثارة والتشكيك.

واسعترض باها نصوصا دينية، في محاولة منه لـ"تسفيه" الرؤيا حتى لا يعتد بها كدليل في ظروف وفاة باها. 

وكان لافتا لبعض المتتبعين أن ابن بها بدوره في خرجاته ركز كثيرا على الوطن والملكية، ولم يول ظروف وفاة والده، أهميتها ولو بمجرد شك في أسباب  وفاته، ما أثار علامة استفهام كبرى لدى بعض المتتبعين، خاصة أمام خرجات عزيز الرباح وسعد الدين العثماني...

وهذه تديونة بتيم كاملة:

كذبت الرؤى ولو صدقت
أمسكوا علينا رؤاكم وتخرصاتكم
نشرت بعض المواقع عن نائبة برلمانية انها رأت في المنام ان عبد الله بها اخبرها انه لم يمت مدهوسا بالقطار
ومن المعلوم عند علماء المسلمين أيا كان صاحبها لا تعتبر من الأدلة الشرعية ناهيك ان تكون من الأدلة العقلية ناهيك عن ان تكون دليلا او قرينة قانونية
ومن السنة أيضاً انه اذا رأى الواحد منا رؤية فيها سوء الا يحدث بها وان يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ويتفل على شقه الأيسر فإنها لا تضره ، ومن الخطأ نشرها على الحيطان كي تتحول مادة للإثارة والتشكيك
رسول الله علمنا ان نحكم بالقرائن والدلائل الثابتة ولم يكن الوجدان او الرؤى دليلا معتمدا وراينا في قضية جهيمان وجماعته حين هاجموا البت الحرام واحتلوه واعلن نفسه مهديا كيف ان كثيرا من جهلة اصحابه تواترت رؤاهم بذلك مما اغراه بفعلته وسول لهم الشيطان ما عملوا ، ومن المعلوم ان في بعض المواقف تحدث حالات من التداعي النفسي ، لذلك نقول لاحبة عبد الله بها : أمسكوا علينا رؤاكم السيئة وحدثوا فقط بحسنها مما يشهد له بحسن الخاتمة وحسن المقام عند الله .. لا تؤلمونا ولا تؤلموا اسرة الفقيد اكثر مما هي ونحن نتألم .. أمسكوا علينا رؤاكم وتخرصاتكم!!!