بديل ـ الرباط

عبرت حركة "اليقظة" في منطقتي "باب برد" و "كتامة"، عن رفضها التام لأي توظيف "سياسوي" لمادة "الكيف" في الانتخابات المقبلة، من طرف الهيئات السياسية المتنافسة هناك، محذرة من تنصيب أي كان نفسه وصيا و ناطقا باسم المنطقة.

وشجبت الحركة، في بيان توصل الموقع بنسخة منه، قيام بعض الهيئات السياسية بتسخير جمعيات المجتمع المدني لخدمة أغراضها في المنطقة وتصفية حساباتها "السياسية الضيقة"، على حساب ما يقتضيه النقاش من جدة وواقعية.

ودعت الحركة من وصفته بـ"الحزب الحاكم (حزب العدالة والتنمية) –باعتباره قائد الفريق الحكومي والاغلبية البرلمانية، واعتبارا لاهمية وخطورة الملف- الى اعطاء موقف واضح وصريح من مجمل الاشكاليات التي تعرفها المناطق المعنية بزراعة الكيف، وتحديد موقعها ضمن أجندته السياسية، مشيرة إلى أنه لحد الساعة "لم نر الا ردود الفعل على مقترحات الاخرين" يضيف البيان.

واعتبر البيان معظم النقاشات المثارة حاليا حول تقنين القنب الهندي لا تعدو ان تكون سجالات انتخابية تروم جمع أصوات الساكنة فقط لا غير وتسوق مغالطات واوهام لن تقدم اي حلول عملية للساكنة، داعية الحركة مختلف الفاعلين الى تجاوز الحسابات الضيقة وتلافي الاجواء المشحونة والصراعات التافهة التي لن تزيد الوضع الا تعقيدا.

وعبرت الحركة عن ترحيبها بأي نقاش مفتوح وواسع حول وضعية مناطق زراعة الكيف من طرف كل الفاعلين سياسيين كانوا أو مدنيين، شريطة توفر الجدية والواقعية وتأكيدنا على ضرورة الإصغاء المتبادل والحوار البناء بين مختلف الفاعلين والفرقاء لوضع تصور جدي وواقعي يراعي ظروف ومصالح الساكنة.