في فضيحة أخرى تنضاف إلى سلسلة الفضائح التي تلاحق مؤسسة المكتب الوطني للسكك الحديدية، وثق أحد النشطاء لحادثة تسرب مياه داخل إحدى عربات قطار، من تحت أقدام عدد من السياح الأجانب الذين سخروا من المشهد.

وتبادل السياح القهقهات والسخرية من الحالة التي وجدوا عليها القطار الذي يُقِلُّهم، قبل أن يؤكد أحدهم أنهم يتواجدون بين مدينتي الرباط والقنيطرة لحظة تصوير الفيديو.

ويُسمع من الشريط أن القطار كان متوقفا بشكل اضطراري، مما يدل على وجود عطل أو ما شابه.

ورغم أن الموقع لم يتسن له التعرف على زمن تصوير الفيديو، أو مصدر المياه المتسربة، إلا ان هذه الحادثة سيكون لها ما بعدها، وقد تصل للعالمية، على غرار حادثة السائح "كوسطافو" الذي تمكن من تصوير رجال شرطة وهم يبتزونه برشوة نواحي طانطان.

وكان مصدر رفيع قد أكد لـ"بديل" أن عدة تقارير رُفعت ضد ربيع الخليع مدير المكتب الوطني للسكك الحديدية، ستُعجل بإقالته من منصبه بعد حادثة تحرك قطار لكيلومترات في الإتجاه المعاكس و بدون سائق في ضواحي مدينة القنيطرة". و تأخر إطلاق مشروع "القطار عالي السرعة"، (تي جي في)، الرابط بين مدينتي طنجة و الدار البيضاء والذي أعطى انطلاقته الملك محمد السادس، يوم 30 شتنبر من سنة 2011، وكذا شكاوى المواطنين المتكررة إثر تردي الخدمات على مستوى المقطورات، والتجهيزات فظلا عن تأخر القطارات عن مواعيدها، كلها عوامل سيكون لها أثر في إعفاء الخليع، بحسب المصدر ذاته.