اعتبر المحامي حسن وهبي، رئيس جمعية هيئات المحامين بالمغرب سابقا، أن مطالبة وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، النقيب عبد السلام البقيوي بإقامة الدليل على اتهامه بهدر المال العام وأنه "ليس إلا ذلك االمطيع لرغبات أسياده المناهضة للإصلاح الحقيقي للقضاء"، -في تدوينة بحائطه الفيسبوكي- كمن يطالب بـ"إقامة الدليل على وجود الله".

وقال وهبي، في مراسلة للنقيب البقيوي، " إن أولائك الذين يطالبونكم بالدليل على ما جاء في تدوينتكم، وكأني بهم كمن يطالبكم بإقامة الدليل على وجود الله سبحانه وتعالى، والحال أن كل ما في الوجود يدل على وجوده".

وفي ذات المراسلة، قطر وهبي، الشمع على الرميد، حينما ذكَّره بتدخل البقيوي كرئيس لجمعية هيئات المحامين في المغرب، لانقاذ الرميد من المتابعة القضائية بفعل احتجاجه بمكبر صوت أمام مكتب أحد القضاة"، إذ قال وهبي للبقيوي : " لعل ذنبكم الوحيد هو أنكم لم تستعينوا بمكبر صوت كما فعل بعض المحامين ذات صباح بباب مكتب أحد القضاة بالمحكمة الإبتدائية بالدار البيضاء، وفي المقدمة المحامي أنذاك مصطفى الرميد، عندما طالبت بعض الجهات بالمتابعة القضائية مستنكرة ما فعل، وكان لتدخلكم العاجل بصفتكم رئيسا لجمعية هيئات المحامين في المغرب أثره في نزع الفتيل".

وختم وهبي مراسلته بالقول: "لا ضير فلكل زمان كما يقال دولة ورجال".

وكان البقيوي قد اتهم وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، "بهدر المال العام وإيهام المواطن البسيط بإصلاح منظومة العدالة والقضاء"، معتبرا أن "أي إصلاح خارج محاربة الرشوة و فتح ملفات الفساد لن يكون إلا أضغاث أحلام".