حصل "الإستقلالي" حمدي ولد الرشيد على 30 مقعدا في العيون فيما جاء حزب "الأحرار" ثانيا بـ7 مقاعد بينما "العدالة والتنمية" ثالثا بـ6 مقاعد، و"التقدم والإشتراكية" بـ5 مقاعد.
من جهة أخرى، تمكن موظف بسيط يعمل كمنتذب قضائي في وزارة العدل من إسقاط أقدم رئيس جماعة في المغرب إلى جانب محمد بنعيسى في أصيلا، الأمر يتعلق ببلون السالك الذي ظل لازيد من 30 سنة يترأس المجلس باسم حزب "الإستقلال".

وحصل المنتدب القضائي، المنتمي لحزب "العدالة والتنمية" ويدعى ماء العينين السالك على 3800 صوت مقابل 1400 صوت لمرشح "الأحرار" و1200 صوت لمرشح الإستقلال بولون السالك.