بديل ـ الرباط

نفت ولاية طنجة، في بيان لها، توصل الموقع بنسخة منه، " نفيا قاطعاً الترخيص" لما يُسمى بـ"الخط الرسالي"؛ لممارسة نشاط الطباعة والنشر بمدينة طنجة، كما روَّجَت لذلك بعض وسائل الإعلام.

وكانت العديد من الجماعات السنية المغربية قد عبرت عن سخطها الكبير لهذا "الترخيص" المزعوم، قبل أن تخرج مؤسسة الخط الرسالي، ببيان استنكرت فيه ما وصفتها بـ"حملات التكفير والتحريض التي طالتها من طرف بعض الشيوخ المغاربة، وكل الخطابات التي تدعو إلى الكراهية، وزرع بذور الفتنة والتفرقة بين المواطنين" وفق تعبيرها.

ورغم أن بيان الشيعة المغاربة لم يشر إلى أسماء هؤلاء الشيوخ، لكن مصادر متتبعة رأت أن هذا التلميح كان موجها خصوصا إلى الفقيهين عبد الباري الزمزمي، وعبد الحميد أبو النعيم، اللذان انتقدا "الترخيص" لهم بإحداث مؤسسة فكرية وثقافية، بدعوى أنهم يتخذونها غطاء لنشر التشيع بالمغرب.

وسبق لعبد الباري الزمزمي أن اعتبر في تصريح لموقع "بديل" الشيعة أخطر من "اسرائيل" و"داعش" بل ورماهم بـ"الكفر" حين اعتبرهم غير مسلمين.