بديل ـ الرباط

قالت ولاية جهة تادلة ازيلال إن خبر تعرض بائع متجول للتعنيف من طرف قائد المقاطعة الخامسة، لا "أساس له من الصحة".

و في بيان صادر عن الولاية تم نفي كل ما ذُكر على الشريط فأوضحت أن "المعني بالأمر إخلاء الشارع العام وجمع بضاعته التي كان يعرضها بزنقة "العفو"، فتم اقتياده إلى مخفر الشرطة حيث تم التحقيق في هويته والاستماع إليه في محضر رسمي اعترف فيه باحتلاله للشارع العام ووقعه بعد الاطلاع عليه".

و أضاف بيان الولاية أنه "المعني بالأمر إخلاء الشارع العام وجمع بضاعته التي كان يعرضها بزنقة "العفو"، فتم اقتياده إلى مخفر الشرطة حيث تم التحقيق في هويته والاستماع إليه في محضر رسمي اعترف فيه باحتلاله للشارع العام ووقعه بعد الاطلاع عليه".

و شدد البيان على أن تصريحات البائع المتجول "عارية من الصحة"، مضيفا أن هذا الأخير له " سوابق قضائية متعددة كالسرقة الموصوفة و السكر العلني و اعتراض سبيل المارة بواسطة السلاح الابيض والاغتصاب ومحاولة هتك العرض ، والضرب والجرح العمديين بواسطة السلاح الابيض مع حالة العود، وإحداث الضوضاء للتشويش على مهمة السلطة الترابية المعنية".

و سبق للموقع أن نشر شريط فيديو توصل به، يظهر فيه بائع متجول، بمدينة بني ملال، مُخاطبا الملك محمد السادس "عندك التعذيب في المغرب"، و يطالبه بالتدخل من أجل إنصافه من قائد مقاطعة وأعوانه ورجال شرطة.

وأظهر المواطن آثار ضرب على جسمه، وشهد شهود على اعتداء رجال السلطة عليه.

وبحسب المواطن فإن قائدا وأعوانه ورجال شرطة ضربوه على مستوى رأسه وكل اطراف جسمه، مؤكدا شعوره بالألم على مستوى عينيه، بعد أن أدخل أحد رجال السلطة اصبعه في عينيه.