اخيرا وبعد فترة طويلة من الغياب، ذكّرتنا الجامعة العربية بنفسها، واكدت انها ما زالت حية ترزق عندما عقدت اجتماعا غير عادي، وعلى مستوى المندوبين في مقرها بالقاهرة، دعت في ختامه “الى التعجيل بوضع استراتيجية عربية تضمن مساعدة ليبيا عربيا في مواجهة ارهاب داعش وتمدده في اراضيها”.

لا نعتقد ان المقصود بهذه الدعوة الحكومات العربية، وانما تقديم “غطاء عربي” جديد لدول غربية، وبريطانيا وفرنسا على وجه الخصوص، التي تدرس وتحضر للتدخل العسكري مجددا في ليبيا، وهو التدخل الذي يجري الاعداد له حاليا في غرف مغلقة، ليس لانقاذ الشعب الليبي من الفوضى الدموية التي يعاني منها وادت الى تهجير ما يقرب من نصفه الى دول الجوار، وانما لمنع وصول “الدولة الاسلامية”، ومعها عشرات الآلاف من المهاجرين غير الشرعيين الى القارة الاوروبية.

***
الحكومات العربية غير مستعدة للتجاوب مع هذه الدعوة التي جاءت استجابة لطلب تقدم به السيد محمد الدايري وزير خارجية “الحكومة الشرعية الليبية” بتوجيه ضربات جوية تستهدف القضاء على تجمعات هذه الدولة في مدينة سرت التي باتت تحت سيطرتها، لان سلاح الجو الليبي، على حد قوله، لا يملك الا طائرتان، واحدة مخصصة لبني غازي، والثانية لدرنة فقط.
الطائرات الحربية العربية مشغولة الآن في الحرب على جبهتين عربيتين اخريين، قطعا ليس من بينهما الجبهة الاسرائيلية، الاولى “لتحرير” اليمن، والثانية في اطار التحالف الستيني الذي تقوده الولايات المتحدة للقضاء على “الدولة الاسلامية” في العراق وسورية، ولهذا خلا البيان الختامي للاجتماع من تبني طلب ارسال هذه الطائرات الى ليبيا، باعتبارها ليست على قمة الاولويات العربية، واللهم الا اذا تم ذلك تحت مظلة حلف الناتو، مثلما كان عليه الحال عام 2011، وبتعليمات من واشنطن.
ليبيا تدفع ثمن تواطؤ الجامعة العربية في زمن رئاسة عمرو موسى، وهيمنة دول خليجية عليها، مع المؤامرة الفرنسية البريطانية لتدميرها من خلال قصف سجادي مكثف لحلف الناتو تحت ذريعة الاطاحة بنظام ديكتاتوري، وليس لانها دولة نفطية حجبت حكومتها السابقة معظم عقود بناها التحتية عن دول الاستعمار القديم، ومنحتها لتركيا والهند والصين وروسيا، وانتقاما من دعمها للمقاومة الفلسطينية وكل حركات التحرير في افريقيا والعالم بأسره.

جميع دول العالم تمتلك حكومة واحدة، وجيش واحد، وبرلمان واحد، الا ليبيا التي تملك زوجين من كل واحد من هؤلاء، اي حكومتين، وبرلمانيين، وجيوش، وميليشيات تعيث في الارض فسادا، هذه هي “بركات” “الناتو” والثوار، و”ليبيا الجديدة” التي ارادها لشعبها.

قبل ان تحط “الدولة الاسلامية” رحالها في مدينة سرت، مسقط رأس العقيد القذافي، كان العالمين العربي والغربي يتفرجون على الفوضى الدموية التي تعيشها البلاد، وعمليات النهب المنظمة لثرواتها وودائعها في البنوك الغربية التي تركها النظام السابق، وتقدر بأكثر من مئتي مليار دولار، والغياب الكامل للامن والخدمات في واحدة من المفترض انها احد ابرز الدول الغنية في العالم بأسره.

الآن، وبعد ان تحولت ليبيا الى احد مقرات او فروع “الدولة الاسلامية” ونقطة انطلاق لعشرات الآلاف من المواطنين العرب الذين فروا من دولهم، الفاشلة وشبه الفاشلة، التي فقدت امنها واستقرارها ووحدتها الترابية من جراء التدخل العسكري والاستخباري العربي الغربي المشترك مثل سورية والعراق وليبيا واليمن، بحثا عن لقمة آمنة في الدول الاوروبية التي لعبت الدور الاكبر في محنتهم، بدأت حكومات هذه الدول تخشى من تسلل خلايا “الدولة الاسلامية” الى شواطئها وبالتالي عمقها، وتقدم على تنفيذ عمليات ارهابية.

“الدولة الاسلامية” وصلت الى ليبيا، واقامت “ولايتها” في سرت بسبب سياسات التهميش والاقصاء والاذلال والقتل التي تعرض لها اهالي المدينة وكل المحسوبين على النظام السابق على ايدي “الثوار” وميليشياتهم، في تكرار اسوأ للسيناريو العراقي الذي اوجد الحاضنة “الدافئة” لـ”الدولة الاسلامية”.
تدخل الناتو الاول قبل اربع سنوات ادى الى مقتل اكثر من ثلاثين الف ليبي، وهناك من يقدر الرقم الحقيقي بأكثر من ذلك، فمن المؤسف ان ضحايا القصف الامريكي الاوروبي ليسو بشرا في نظر قادة العالم الحر، ولهذا لا توجد احصاءات دقيقة لهم، سواء في ليبيا او قبلها العراق، والسؤال الذي يطرح نفسه حاليا هو عن عدد القتلى الجدد الذين سيسقطون من جراء اي تدخل عربي غربي مشترك وجديد في ليبيا؟

***
عندما يكون برنارد هنري ليفي “الفيلسوف” والمنظر الفرنسي، وتلميذ برنارد لويس الاب الروحي والفعلي لمخططات التفتيت للمنطقة العربية على اسس طائفية واثنية، هو عراب تدخل الناتو الاول في ليبيا، والمرشد الاعلى لثوارها، فماذا نتوقع غير الدمار والخراب والفوضى الدموية، وتحويل بلد مستقر آمن الى دولة فاشلة، هجرها نصف شعبها، ويفكر النصف المتبقي، او معظمه، بالرحيل بحثا عن الامان في دول الجوار، او اي مكان آخر على وجه الكرة الارضية.

الغرب وحلفاؤه العرب هم الذين اوصلوا ليبيا وشعبها الطيب الى هذه الحالة المأساوية، وهو الآن يدفع ثمن سياساته هذه، هجرة غير شرعية، وتواجد قوى للتنظيمات “الجهادية” المتطرفة على الشاطيء المقابل من البحر الابيض المتوسط الذي يمتد لاكثر من الفي كيلومتر دون اي حراسة، انهم جميعا حصدوا، ويحصدون، ثمار تدخلهم الدموي المسمومة.

اين الفضائيات العربية ومراسليها بستراتهم الواقية للرصاص، واين الخبراء العسكريين الذين كانوا يتصدرون شاشاتها بحواسيبهم، بل اين الاعلام الغربي الذي احتفل بانتصار طائراته بقتل الآلاف من شعب اعزل، في واحدة من اكبر الخدع في العصر الحديث؟
نترك الاجابة لكم وللجامعة العربية ومن كانوا، وما زالوا يقفون خلف هذا المخطط الدموي.