بديل ــ الرباط

أكدت ولاية امن الرباط، صبيحة السبت 21 مارس، أن الاستفسارات الهاتفية التي تلقتها عبر الرقم المخصص لذلك، كشف أن السيدة المثنقبة التي قيل أنها تقوم بالاعتداء على سيدات بأحد أحياء مدينة سلا، لا أساس له من الصحة.

و فندت ولاية أمن الرباط، في بيا لها، الخبر معتبرة اياه مجرد إشاعة تمس أساسا بحق من حقوق الانسان وهو الحق في الأمن، وتستهدف الشعور العام بالأمن.

و أكدت ولاية أمن الرباط، للرأي العام أن الأمر لا يعدوا أن يكون مجرد مزاعم وادعاءات عارية من الصحة، مُضيفة أن مصالح الأمن فتحت بحثا في الموضوع لتحديد ملابسات وخلفيات إشاعة مثل هذه المزاعم التي تمس الإحساس بالأمن.

وأضافت الولاية ان الواقعة الإجرامية الوحيدة التي سجلتها مصالح امن الرباط وسلا تورطت فيها سيدة اعتدت على بعض الفتيات، هي القضية التي اعتقلت فيها المسماة "ابتسام.د" والتي تم توقيفها بتاريخ 18 فبراير الماضي من أجل السكر العلني والضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض والهجوم على مسكّن الغير، وهي الأفعال التي ذهب ضحيتها ثلاثة من النساء القاطنات بنفس الحي الذي تسكنه المعنية التي اعتدت على إحدى ضحاياها باستعمال السلاح الأبيض وذلك تحت تأثير حالة السكر التي كانت عليها، قبل أن يتم توقيفها في نفس اليوم وتقديمها إلى العدالة.

يشار أياضا إلى أن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمدينة سلا،دخل على الخط في قضية الإشاعة المرتبطة بقضيةالمرأة المنقبة، وأصدر تعليمات إلى الشرطة القضائية بالمدينة، من أجل إجراء أبحاث وتحريات، وتحديد مصدر هذه الإشاعة ومن يقفون وراء الترويج لها في وسائل التواصل الاجتماعي.