ردت ولاية امن آنفا على الاتهامات التي وجهتها الممثلة لبنى ابيضار، إلى ولاية الأمن الكبرى، بالبيضاء، صباح يوم الجمعة(6نونبر)، حيث اتهمتها بـ"التقصير"، وذلك خلال قدومها إليها للتبليغ عن حادث اعتداء تعرضت له من طرف مجهولين.

وأفاد بلاغ، صادر عن ولاية امن البيضاء، "أن المعنية بالأمر، "سبق لها وتقدمت أمام مصلحة المداومة بمنطقة أمن أنفا، على الساعة الثانية والنصف صباحا من يوم الجمعة 6 نونبر الجاري، وذلك من أجل وضع شكاية حول تعرضها للعنف، دون أن ترغب في الإفصاح عن مكان الاعتداء أو الملابسات المحيطة به".

وأضاف البلاغ، أنه وعلى الفور، "باشرت عناصر الأمن المداومة إجراءات الاستماع للشاكية، هذه الأخيرة رفضت إنجاز محضر الشكاية الرسمي، معللة رفضها بطلب مهلة قصد التوجه للمستشفى من أجل الخضوع للعلاجات الضرورية، على أساس أن تراجع مصالح الأمن في وقت لاحق مصحوبة بشهادة طبية تبين طبيعة الإصابة التي تعرضت لها، الأمر الذي استجابت له عناصر الأمن، والتي عملت أيضا على إشعار النيابة العامة المختصة وتوثيق هذه الإجراءات القانونية والمسطرية".

وأوضح البلاغ "وإذ تنفي ولاية أمن الدار البيضاء، جملة وتفصيلا المعطيات الواردة في الفيديو المشار إليه سابقا، فإنها تؤكد على تفاعلها الجدي مع المعطيات الواردة فيه، والتي أثبتت الوقائع، تعامل مصالح الأمن معها بمهنية وتجرد بغض النظر عن أي اعتبارات شخصية، في الوقت الذي لا زالت التحريات جارية لتحديد ملابسات هذه الواقعة والظروف المحيطة بها ".

وكانت أبيضار، قد نشرت صباح يوم الجمعة(6نونبر)، على صفحتها بموقع "الفايسبوك"، فيديو تحدثت فيه عن اعتداء تعرضت له من طرف مجهولين، بالدار البيضاءـ متهمة فيه ولاية الأمن الكبرى بالتقصير في التعاطي مع ما تعرضت له.