تقدم أحد وكلاء اللوائح النقابية التي تنافست في انتخابات مجلس المستشارين ليوم 2 أكتوبر الجاري، بطعن لدى المجلس الدستوري في فوز المستشار محمد دعيدعة وخديجة الزومي.

وحسب ما أفاد به قيادي نقابي "بديل"، فإن المجلس الدستوري تلقى عددا من الطعون من بينها الطعن الذي تقدم به المحامي محمد طارق السباعي نيابة عن أحد وكلاء اللوائح عن ممثلي المأجورين، التي تنافست في انتخابات مجلس المستشارين، والذي فضل عدم ذكر اسمه  خشية تعرضه لضغوطات، (تقدم به) ضد فوز محمد دعيدعة بسبب "تغيير الأخير لانتمائه النقابي"، بحسب الطاعنين.

وحسب ذات المصدر فإن المجلس الدستوري سيبث في هذه الطعون داخل الأجل الدستوري أي بين 8 أيام وشهر.

وكان المستشار البرلماني محمد دعيدعة، قد صرح لـ"بديل" في رد له على ما تم تداوله بخصوص خروقات في ملف ترشيحه لانتخابات مجلس المستشارين، لكونه أنتخب كممثل للموظفين في اللجان الثنائية المتساوية الأعضاء باسم نقابة وترشح لانتخابات المستشارين باسم نقابة أخرى، (قال) : "هذا كلام غير صحيح ، وأنا انتخبت كمندوب لممثلي الموظفين باسم النقابة الوطنية الديمقراطية، واللائحة التي وضعناها لانتخابات مجلس المستشارين كانت باسم نفس النقابة أي الصفة التي انتخبتُ بها هي الصفة التي وضعنا بها اللائحة".

وأكد دعيدعة في ذات التصريح، "أنه لم يتم انتخابه كممثل للموظفين باسم نقابة الاتحاد المغربي للشغل وإنما بإسم النقابة الوطنية الديمقراطية، أما الاتحاد المغربي فقد كان معه تنسيق فقط".

دعيدعة1