أكد محمد العربي المرابط وكيل لائحة حزب "الأصالة والمعاصرة" بمرتيل، أن  الحملة الانتخابية بالمدينة تعرف "مجموعة من الخروقات القانونية والسلوكات الإجرامية من طرف وكيل لائحة حزب التقدم واللاشتراكية علي أمنيول الذي سبق أن أصدرت وزارة الداخلية قرارا بعزله من رئاسة الجماعة الحضرية لمرتيل في فاتح السنة الجارية بسبب ارتكابه خروقات أثناء تسييره للجماعة".

واتهم العربي المرابط، أمنيول في شكاية موجهة إلى رئيس اللجنة الحكومية لتتبع الانتخابات الجماعية، بتجنيد "المئات من أصحاب السوابق القضائية ومدمني المخدرات والمبحوث عنهم، والاستفزازات المتكررة لمرشحي البام عبر منعهم من القيام بحملة انتخابية نزيهة داخل أحياء وأزقة المدينة وفق ما هو مسطر بالقوانين والمساطير المنظمة".

وأشار المشتكي إلى أنه تم مساء يوم الخميس 28 غشت، اعتراض سبيله وسبيل ثلاثة مرشحين آخرين هم آسية النظير ومحمد النظير ورشيد أولاد بن سعيد وتم تهديدهم بواسطة السيوف ولولا تدخل بعض سكان الحي لوقعت كارثة.

واضاف وكيل لائحة "البام" بمرتيل، أنه تم مساء نفس اليوم اعتراض أحد مناضلي حزبه عندما كان يقوم بتعليق الصور الانتخابية بحي الشبار الجديد وضربه بواسطة سلاح أبيض على مستوى البطن تم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى المدني سانية الرمل بتطوان حيث لا زال يتلقى الإسعافات.

وطالب المعني بشكل مستعجل من رئيس اللجنة فتح تحقيق في كل ما ذكر أعلاه، و ايفاد لجنة تحقيق إلى مدينة مرتيل للوقوف على ما يجري من خروقات.