على خلفية متابعة القاضيين محمد الهيني وآمال حماني، قال سعيد المصلوحي، مدير نشر "وكالة الضاد لللأنباء" في اتصال هاتفي مع موقع "بديل" (قال)  "لا يمكن للعدالة والتنمية أن يحكموا  المغاربة بشريعة داعش"، معتبرا متابعة القاضيين والأحكام القضائية الصادرة ضد الزميل المهدوي ومضايقاته رفقة بعض الصحافيين المستقلين، تكميما للأفواه "يستحيل أن نسكت عنه" يقول المصلوحي.

وزاد مدير الوكالة: نطلب منكم الزميل المهدوي، أن تبلغوا تضامننا القوي والشديد مع القاضيين حماني والهيني، وأن تؤكدوا لهما نيابة عنا أننا لن نسكت عن قضيتهما، وندين بشدة ما يتعرضان له، ونحن نتابع ملفهما بجميع تفاصيله، كما نتابع جميع تفاصيل ما تتعرضون له ونحييكم على الموقف الذي اتخذتموه مع القاضيين،  باضرابكم عن الطعام، ونحن الآن نفكر في خطوات نضالية، بينها إمكانية تنظيم مؤتمرات صحافية، لنعرف العالم بما يتعرض له قضاتنا  النزهاء وصحافتنا الشريفة والمستقلة".

وقال المصلوحي إن ما يقوم به حزب "العدالة والتنمية" اليوم يسفه كل المجهودات التي يبذلها الملك في العالم من أجل تلميع الصورة الحقوقية لبلاده، كما يسفه مجهوداتنا هنا في ستوكهلوم، الرامية إلى تغيير صورة السويديين عن المغرب، بما يخدم قضايانا السيادية والحيوية.

من جهة أخرى، أثنى مدير الوكالة على المجهودات التي يبذلها موقع "بديل" في الساحة الإعلامية المغربية، مقترحا على الزميل المهدوي شراكة مع موقع "بديل" بما يخدم مصلحة البلاد واستقلالها وتطورها، وهو الأمر الذي رحب به الزميل المهدوي.