بديل ـ الرباط

تظاهر العشرات من النساء والرجال، ممن يعتبرون انفسهم "ضحايا"، "وكالة أبي رقراق" بسلا"،  مساء الأربعاء 30 أبريل، أمام مقر البرلمان، بالرباط، احتجاجا على تجاهل ملفهم المطلبي.

وهتف المحتجون بشعارات من قبيل :"علاش جينا واحتجينا، بقاعينا لي بغينا"،  هاتفين أيضا بشعارات تدين خذلانهم من طرف الحكومة، قبل أن يناشدوا الملك محدد السادس بالتدخل لإنصافهم، بعد أن يئسوا من الحكومة في حل مشاكلهم، بحسب تصريحات بعضهم لـ"بديل".

وقالت فاطمة، وهي واحدة من "ضحايا" الوكالة، إنهم راسلوا رئيس الحكومة و"الأميرة، دون أن يتلقوا ردا لحد الساعة"، مشيرة إلى تظاهرهم لمرات عديدة أمام مقر البرلمان، دون أن يكلف برلماني واحد نفسه يوما للخروج إليهم، وسؤالهم عن احوالهم وطبيعة وقفتهم.

وأكدت فاطمة لـ"بديل" ان الوكالة ترامت على بقعهم الأرضية، المملوكة لهم بموجب وثائق قانونية، بعد ان أسالت لعابهم من اجل إقامة مشاريع سياحية استفاد منها خليجيون.

وذكرت فاطمة ان عدد "الضحايا" يفوق ألف أسرة، كلهم باتوا عرضة للضياع والتشريد، دون أن يلتفت مسؤول واحد لحالهم.