دعا نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إلى تنظيم وقفة احتجاجية يوم الاثنين 18 أبريل الحالي، أمام المقاطعة الإدارية السادسة ببير الرامي بالقنيطرة، حيت أقدمت المواطنة التي أصبحت تعرف بـ"مي فتيحة مولات البغرير" على إضرام النار في جسدها، بعد مصادرة سلعها من طرف قائد وأعوان سلطة بنفس المقاطعة.

وأوضح الداعين لهذه الوقفة الاحتجاجية من خلال صفحة بالفيسبوك أنشأت لهذا الغرض، (أوضحوا) "أن الوقفة ستكون عبارة عن احتجاج سلمي و استنكار لمقتل بائعة الحلوى اختنا فتيحة رحمها الله.. و للمطالبة بفتح تحقيق و محاسبة الجناة ".

وكانت "مي فتيحة قد فارقت الحياة، صباح يوم الإثنين 11 أبريل الجاري، متأثرة بالحروق التي تعرضت لها، بعد ما أقدمت على إضرام النار في جسدها بمدينة القنيطرة، نهاية الأسبوع الماضي، احتجاجا على مصادرة سلعها من طرف أعوان سلطة وقائد بذات المدينة.