بديل ــ ياسر أروين

صعد بائعو اللحوم من لهجتهم ضد مجلس مدينة الدار البيضاء، وأعلنوا عن تنظيم وقفة احتجاجية إنذارية يوم الثلاثاء المقبل 30 دجنبر داخل المجازر البلدية.

وهدد المعنيون بتنظيم وقفة أخرى أمام المجازر وليس بداخلها، يوم الثلاثاء 6 يناير من السنة المقبلة، في حالة ما لم تفتح سلطات المجلس الحوار معهم، لمناقشة جميع النقاط العالقة بين الطرفين.

ويطالب تجار اللحوم بمدينة الدار البيضاء بدعم المصالح البيطرية بالوسائل اللوجستيكية، لتستطيع مواجهة ظاهرة الذبيحة السرية، واللحوم المجلوبة من الأسواق الأسبوعية القريبة من المدينة.
هذا وسبق لبائعي اللحوم أن عقدوا اجتماعا يوم الخميس الماضي، حيث اتفقوا على تصعيد احتجاجاتهم ضد مجلس المدينة، الذي تراجع عن العديد من وعوده للمهنيين، تقول مصادر محلية.
كما طالب التجار بعودة دورية المجلس بخصوص محاربة الذبيحة السرية، وإشراكهم في مواجهة الظاهرة (الذبيحة السرية) بموازاة عقد اجتماعات دورية بينهم وبين المصالح المختصة، لمناقشة جميع مشاكل المهنيين بمدينة الدار البيضاء.