بديل ــ أحمد عبيد

يزور وفد دبلوماسي رفيع المستوى من البرلمان والحكومة الاسبانية، في فبراير/شباط المقبل، في زيارة استطلاعية للصحراء محل النزاع بين المغرب وجبهة "البوليساريو"، حسب مصادر صحافية اسبانية.

ونقلا عن صحيفة "20 دقيقة"، الاسبانية، فقد أكدت مصادر دبلوماسية إسبانية، أن وفداً من البرلمان والحكومة الاسبانية المركزية بمدريد سيزور العيون، في فبراير القـادم لـ"اعداد تقرير له حول وضعية حقوق الانسان واستغلال الثروات الطبيعية ولقاء ممثلين عن طرفي النزاع".

وحسب مصادر "بديل"، بجمعية الـ"كوديسا"، التي تترأسها الناشطة الحقوقية الصحراوية، أمنتو حيدار، فالجمعيات سبق لها أن بعثت دعوات لممثلي البرلمانات الأوروبية، في مقدمتها لبيربمان الاسباني، من أجل "القيام بزيارة استطلاعية للوضع الحقوقي في الصحراء".

وسبق أن أحرج وفد برلمانيااسباني، السلطات المغربية، في شتنبر/ أيلول من السنة الماضية، بعد أن اضطرت رئيسي غرفتي البرلمان المغربي، لصياغة بيان للرأي العام، يبرر فيها "عدم منعه للوفد" على أساس أنها "زيارة معزولة وغير رسمية عن البرلمان الاسباني".

وذلك، على الرغم من أن الوفد البرلماني الاسباني الرسمي، الذي سبق أن زار الصحراء، كان يقوم بالخطوة كان يتشكل من الفرق البرلمانية المشكلة لتشكيلة البرلمان المركزي الاسباني بمدريد، ويدعم رسميا "تأسيس الدلوة الصحراوية" بشمال أفريقيا على حساب المغرب.

صورة من الأرشيف.