لقي 335 شخصا، على الأقل، حتفهم في الهند، منذ منتصف أبريل المنصرم، جراء موجة الحر الشديد التي تجتاح معظم أنحاء البلاد.

وذكرت وسائل إعلام محلية، الأحد 24 ماي، أن الحرارة بلغت 48 درجة مئوية في عدد كبير من مناطق البلاد، لاسيما ولايات أندرا براديش وتيلانغانا وراجاستان والعاصمة الاتحادية نيودلهي، التي سجلت أول أمس 45 درجة مئوية.

وأشارت إلى أن موجة الحر الشديد التي تشهدها الهند، يرافقها نقص حاد في المياه وانقطاعات متكررة للتيار الكهربائي، خاصة في مناطق جايبور وأوريسا، ما ينعكس على الأوضاع الصحية والمعيشية للساكنة المحلية الفقيرة.

ونقلت عن سلطات ولاية أندرا براديش قولها إن أزيد من 100 شخص لقوا حتفهم في الولاية منذ الأسبوع الماضي، في حين أكد مسؤول في ولاية تيلانغانا المجاورة أنه تم تسجيل وفاة حوالي 135 شخصا منذ خامس عشر أبريل الماضي، فيما توفي 100 آخرون في مناطق متفرقة من البلاد.

وأضافت أن السلطات الصحية طلبت من المواطنين عدم الخروج في منتصف النهار لتجنب التعرض لضربات الشمس، بسبب ارتفاع درجات الحرارة والرياح الحارقة، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن تستمر درجات الحرارة المرتفعة أسبوعا آخر على الأقل.