فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية، بالدار البيضاء، بحثا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، حول ملابسات وفاة شخص صباح اليوم الأحد(24أبريل) بالغرفة الأمنية التابعة لمنطقة أمن أنفا، حيث كان موضوعا تحت الحراسة النظرية من أجل السكر العلني البين وإحداث الفوضى بالشارع العام.

وأوردت "و م ع"، إن بلاغ لولاية أمن الدار البيضاء ذكر أنه حسب المعطيات الأولية للبحث، فإن الهالك البالغ من العمر 44 سنة، تم توقيفه مساء أول أمس الجمعة، في حالة سكر متقدمة بالشارع العام، حيث تم إخضاعه لتدبير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة المختصة، قبل أن يتم اكتشاف وفاته خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد.

وأضاف البلاغ، أنه تم إيداع جثة الهالك بقسم الأموات رهن التشريح الطبي لتحديد أسباب وملابسات الوفاة.