علم "بديل"، أن المسؤول بـ "المعهد المتخصص للسينما والسمعي البصري"، الذي أضرم النار في نفسه ظُهر يوم الثلاثاء 29 نونبر، بمدينة الرباط، قد توفي متأثرا بالحروق التي لحقته.

وذكر مصدر مطلع في حديث مع الموقع، "أن المسؤول توفي رغم المحاولات الطبية لإنقاذ حياته بعد نقله إلى مستشفى ابن سينا بالرباط، إثر إصابته بحروق من الدرجة الثالثة".

وكان شاهد عيان قد أكد لموقع "بديل"، أن " مسؤولي وطلبة المعهد المتخصص للسينما والسمعي البصري، صُدموا بعد مشاهدتهم للمسؤول وهو يسكب مادة سريعة الإشتعال على جسده قبل أن يضرم النار في نفسه داخل المؤسسة التي يديرها".

وأضاف المصدر، "أن الضحية ظل يصرخ بعد أن شبت النيران في أنحاء مختلفة من جسده قبل أن تحل عناصر الإطفاء والوقاية المدنية بسرعة فأخدمت الحريق، بعد محاولات لعدد من الاشخاص المتواجدين بعين المكان من أجل إطفاء ألسنة اللهب"، وقال نفس المتحدث "إن حالة من الفزع والخوف سادت وسط الطلبة وأطر المؤسسة بعد مشاهدتهم للمعني وهو يضرم النار في نفسه أمام أعينهم، مما خلف وقوع إغماءات وسط عدد من الطالبات".

وذكر المصدر "أن المؤسسة المذكورة والواقعة في شارع سوس بحي التقدم بالرباط تعرف تطويقا أمنيا كبيرا بعد أن حلت عناصر الشرطة من أجل التحقيق في ملابسات الحادث"، مشيرا إلى أنه "تم إغلاق المؤسسة وتم منع الدخول والخروج منها بعد أن حلت بها العناصر الأمنية".