بديل ـ الرباط

توفي في الساعات الأولى من صباح  الخميس 2 أكتوبر، في أحد مصحات الناظور بعد وعكة صحية طويلة المحامي  "الطيب العمراني" أحد الوجوه اليسارية المعروفة بالشرق المغربي.

وكان الفقيد عضو مكتب تعاضدية أوطم بوجدة عن طلبة الاتحاد الاشتراكي، بعد المؤتمر السادس عشر، اعتقل سنوات 81و 84 وخلال أحداث فاس في التسعينات وتدرج في مختلف الأجهزة الشبيبة والحزبية ألا أن اصبح كاتبا إقليميا للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية قبل المؤتمر الوطني الخامس ليختار الانسحاب من الحزب، والالتحاق بالمجموعة التي أسست حزب المؤتمر الوطني الاتحادي والذي اصبح عضو مكتبه السياسي.

الجميع يتذكر بالناظور مواقفه البطولية خلال مسيرات 20 فبراير من دعم مادي وحضور دائم في كل محطاتها، ودفاعه عن الضعفاء والمظلومين حين كان عضو مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان.