احتج عشرات المغاربة يوم الأحد 14 يونيو إلى ساحة محمد الخامس بالدار البيضاء، على إثر واقعة تعذيب الكلب "راي"، والتي أفضت إلى وفاته يوم الجمعة الماضي، بعد معاناة مع المرض.

وطالب النشطاء المغاربة من خلال لافتات وشعارات رفعوها اثناء الوقفة بسن قوانين تجرم تعذيب الحيوانات، وتعاقب على ذلكن والتعامل بصرامة مع كل فِعل تعذيب ضد أي حيوان.

ودعا المحتجون في الوقفة التحسيسية، كل الإطارات الحقوقية والجمعوية والسياسية، إلى تكثيف الجهود والتنسيق مع السلطات المغربية في شتى ربوع المملكة من أجل توفير الحماية للحيوانات.

النشطاء الذين ينمي معضمهم إلى جمعيات تُعنى بالرفق بالحيوان، عبروا عن غضبهم من الطريقة الوحشية التي عُذِّب بها الكلب "راي" بعد أن تم بتر عضوه التناسلي وخياطة فمه وفقء عينيه، مُذكِّرين في الآن ذاته بأن مثل هذه الإعتداءات تحصل في العديد من المناطق المغربية.

كما طالب المتظاهرون بالسماح للجمعيات المعنية بتنظيم ورشات وأنشطة تحسيسية لفائدة الأطفال والتلاميذ وعبر وصلات تلفزية وإذاعية عبر وسائل الإعلام الوطنية.

يذكر أن الوقفة قد دعت إليها الصفحة التي أنشأها متعاطفون مع حالة الكلب "راي"، الذي عُثر عليه قبل أيام بإحدى مقاطعات الدار البيضاء في حالة صحية حرجة إثر اعتداء تعرض له تمثل في فقء عينية وخياطة فمة والعبث بعضوه التناسلي، قام بها مجهولون لأغراض تتعلق بالشعودة، قبل أن يقوموا بنقله نحو مصحة خاصة تلقى فيها العلاجات الضرورية.

وسرعان ما انتشر خبر الكلب راي عبر المواقع الإجتماعية، حيث تم إنشاء صفحة خاصة به لقيت تعاطفا كبيرا، من طرف عدد هائل من النشطاء داخل وخارج المغرب الذين عبروا عن رغبتهم في التبرع من أجل توفير العناية اللازمة للحيوان.

raay

ray

ray1

ray2

ray3

ray4

ray5

ray6