توفيت صباح يوم الأحد 25 أبريل، بالمستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء، زوجة، أم لثلاث أطفال، والتي كان زوجها قد أضرم النار في جسمها، صباح يوم الثلاثاء 21 أبريل الجاري، على الساعة السادسة ، بعد أن صبّ عليها لترات من البنزين.


وكان الزوج، بحسب مصادر محلية، عقب الفاجعة واعتقاله قد اعترف بجريمته لعناصر الدرك الملكي، التي حققت معه بناء على تعليمات صادرة عن النيابة العامة.

ويفيد موقع "برشيد بريس" أن الضحية نُقلت إلى المستشفى بمبادرة انسانية من مواطنين في غياب تام لسيارة الاسعاف بالجماعة التابعة لإقليم برشيد.

ومن المنتظر ان يوارى جثمان الضحية الثرى، بمنطقة السحابات بإقليم برشيد.